DOI: http://dx.doi.org/10.21625/baheth.v3i1

Vol 3, issue #1 (2023): العمارة الخضراء كمدخل للتصميم البيئي في مواجهة التغيرات المناخية

يواجه عالمنا في الآونة الاخيرة إضطرابات اقتصادية ومشكلات بيئية واصبحت الطاقة هي محور هذه المشكلات حتى في الدول المتقدمة فقد أثرت سلباً على فرص التنمية في جميع الدول مما أوجب تفاقم هذه المشكلات على المفكرين والباحثين تقديم الحلول المناسبة من اجل حياة افضل.

المشكلات الاقتصادية والصحية والبيئية التي يعاني منها البشر في الوقت الحاضر. ومن مظاهر هذه المشكلات على سبيل المثال وليس الحصر التلوث، والزحف العمراني، وعدم التنوع الحيوى الاجتماعي والمشكلات الاجتماعية عمق المشاكل الصحية، وتآكل التربة السطحية الخصبة واستنفاد النظم البيئية. وهذا جعل الاستدامة البيئية هى أحد المبادئ المبادئ الأساسية لتطوير المدن المستقبلية.

في هذا السياق، يعد التصميم العمراني هو المبدأ الأساسي لكيفية تشكيل مدننا. نظرًا لأن ما يقرب من نصف الطاقة المستهلكة قد تصل إلى حوالى 65% في المدن ومناطق البناء العمراني، فمن الضروري تجنب الأخطاء في التصميم في المراحل المبكرة من أجل امتلاك مدن أكثر استدامة. تنعكس فكرة العمران الأخضر على الاستراتيجيات العملية التي تركز على زيادة الاستدامة خارج نطاق المباني الفردية وداخلها.

من اجل هذا تبادر ايريك بالإعلان عن عدد خاص في مجلة باحث بعنوان " العمارة الخضراء كمدخل للتصميم البيئي في مواجهة التغيرات المناخية" ومن اجل حياة أفضل فان هذا العدد جاء الي الباحثين والمفكرين منهم المعماريين والمخططين وجميع العلماء في مجالات لها علاقة بالحياة البيئية المستدامة لإرسال ابحاثهم لتكون أداة مساعدة لأصحاب القرار لاتخاذ ما يلزم لحل هذه المشكلات.

يناقش هذا العدد كيف يتأثر التمدن بنماذج البيئة وكيف يمكن للمفاهيم والأنظمة والتدخلات الذكية والخضراء أن تشكل حقًا بناء وإدارة وتشغيل وصيانة مدن حضرية مستدامة ومرنة، في إطار كل من التطورات الحضرية الجديدة وتحول البيئات الحضرية القائمة.

يسعى العمران الأخضر، كمصطلح واسع، إلى تقليل استخدام الطاقة والمياه والعديد من الموارد الأخرى في محاولة أكبر لإنشاء مدينة مستدامة تعمل في العديد من الطبقات التي تشمل تصميم الأماكن العامة والخاصة، والخدمات، وفرض أسلوب حياة أكثر كفاءة.

من هذا المنطلق، تطلق IEREK Press هذا العدد من مجلة باحث لتدعو المهندسين والباحثين لتقديم أحدث الطرق والتكنولوجيا للوصول إلى عمران اخضر مستدام.

 

المحاور:

١- الاثار المترتبة على تغيير المناخ والحلول المقترحة

- مبدأ المدن المستدامة فى تأمين الطاقة الخضراء

- العمارة المرنة والصامدة فى سياق مبدأ إيكولوجيا العمران أمام تأثيرالتغيرات المناخية

- تأثيرات التغير المناخي

- فرص توليد الطاقة البديلة من الطبيعة وكيفية توظيفها

 

٢- التشكيل المعمارى و العمرانى تحت تأُثير تكوين الجزيرة الدافئة  فى عصر التغيرات المناخية          

- مفردات التصميم المستدام والمواد والتكنولوجيا الصديقة للبيئة

- تحليل امثلة وتطبيقات ناجحة لمباني وتصميمات صديقة للبيئة

- كفاءة التصميم والتخطيط و دوره في الحفاظ على البيئة

- الفرص والحلول المتاحة للنسيج العمراني المزدحم للانتقال الي الاستدامة

 

٣-تصميم و تخطيط المجتمعات الجديدة بكفاءة بيئية

- صياغة المبادئ الأساسية للتنمية المستدامة

الحلول للنسيج العمراني المتضام للانتقال الي الاستدامة

التعليم والتنمية المستدامة: الدور والأهداف

التقنيات والاستراتيجيات المستدامة للبلدان النامية من أجل التنمية المستدامة

 

٤- التنمية المستدامة والإدارة البيئية

إدارة النفايات والطاقة المستدامة

الأبعاد البشرية فى التعامل مع الموارد الطبيعية

تخطيط وإدارة موارد الأراضي من أجل التنمية المستدامة

إعادة تأهيل واستخدام المباني الاثرية من أجل الاستدامة

 

٥-التكنولوجيا المتقدمة والبرامج الرقمية الاستدامة

تطبيقات BIM لتحسين كفاءة الطاقة في المباني

آلية وبرمجيات متطورة في البيوت الذكية

رقمنه انتقال الطاقة في المباني ونظام توزيع متطور للطاقة

النمذجة الجغرافية المكانية لأنظمة الطاقة الإدارية