جدلية تصميم واجهات الغلاف الخارجي للمبني من منظور تحسين جودة التصميم

أحمد ماهر إبراهيم فوده, حسن السيد حسن أبو محمود, مجدي محمـد قاسم

إذا كانت العمارة هي المرآة التي تعكس جميع جوانب الحياة المختلفة  فما الذي يمكننا أن نقوله عن واجهة بناء من أبنية هذه العمارة ، لقد ذكر المعماري الأمريكي لويس سوليفان مقولته " الشكل يتبع الوظيفة " كقاعدة للعمارة الحديثة .

واجهات الغلاف الخارجي تعكس أيضا ً للناظر التوافق و التجانس و الفكر السليم الذي يتمتع به المعماري الذي قام بتصميمها ، فهي الجزء المرئي من العمل المعماري ولذلك فإنها العامل الأول للحكم على المبنى بالنجاح أو الفشل ولا يصح بأي حال من الأحوال أن تعبر الواجهة عن الجمال المفتعل أو تحاول تغطية عيوب التصميم بألوان خادعة أو زخارف زائفة ، بل يجب أن تعبر واجهة المبنى تعبيراً صريحاً عن الداخل لتحقق الشكل المعبر عن العمل المعماري ومن هنا نجد التعبير الوظيفي للمبنى ، والبساطة في الأداء هي ركائز العمل المعماري الجيد التي يجب أن يتمسك بها كل معماري .

مما لا شك فيه أن مفهوم الجمال يختلف من شخص إلي أخر علي حسب الثقافة الشخصية وزاوية الرؤيا للمبني ، فنجد أن العملية التصميمية للغلاف الخارجي يتأثر بالتقدم التكنولوجيا في جميع المجالات ، الأمر الذي جعل خيال المعماري ليس له حد أمام ما يمكن أن يتطور إليه واجهات المباني .

الأمر الذي كان دافعا للبحث في آخر التطورات والأساليب المستخدمة في تصميم واجهات الغلاف الخارجي ، والوقوف علي كيف تخدم بيئة العمل وما تقدمة للبيئة الخارجية ، مع تصنيف الواجهات الخارجية للغلاف الخارجي والتي يمكن منها إستقرأ وظيفية المبني بما يساعد علي أستخدام العناصر والمفردات المعمارية المناسبة بما يلائم جوانبه المختلفة 

Keywords

الواجهات الخارجية - العناصر البارزة في الواجهات - العناصر التكميلية - التكوين العام للواجهة - النمط - التصميم الشامل
Copyright (c) 2019 أحمد ماهر إبراهيم فوده, حسن السيد حسن أبو محمود, مجدي محمـد قاسم Creative Commons License
This work is licensed under a Creative Commons Attribution 4.0 International License.