الموروث المعماري لمدينة الموصل منطلق لاعادة بناء ملامح المدينة القديمة

ميساء موفق العبيدي, انوار مشعل شريف

مثلت المدن التقليدية بموروثها الحضاري والمعماري وعلى مر التاريخ انعكاسا صادقا للتنظيم الاجتماعي والسلوك الانساني للمجتمعات المختلفة, وفي ذات الوقت ابرزت هويتها التى تشكلت فيها خصائصها البيئية والاجتماعية ومقوماتها الفنية والتشكيلية بالإضافة الى مبادئها العقائدية والعرفية. فالعمارة محتوى لفعاليات الانسان بكل ما تتضمنه بنيتها الشكلية من عناصر وعلاقات وقواعد تنظيمية تحكمها في منظومتها الشكلية والوظيفية وعلى المستويين الافقي والعمودي والتي اعطت المظهر العام لنماذجها المعمارية وانتجت ملامح تلك العمارة, ونظرا لما تملكه مدينة الموصل من موروث حضاري يعد نموذجا للمدن التقليدية العريقة الممتدة عبر الزمان والمكان وبموجب التداعيات الاخيرة التي اساءت كثيرا الى مدينة الموصل بهيئاتها الحضرية وتحديدا عند بؤرتها القديمة وما اصابها من دمار شامل، لذا اصبح من متطلبات هذه المرحلة مراعاة خصوصية هذا الموروث والمحافظة على اصالته التاريخية وفق ما اقرته المواثيق الدولية في سبل الحفاظ على الموروث في المدن التاريخية, فضلا عن استثماره في اعادة اعمار مدينة الموصل بشكل عام, اذ ينطلق المصمم نحو الابداع من خلال استلهام العناصر الموروثة وصهرها مع المفاهيم والمتطلبات العصرية للمجتمع وصولا للحفاظ على هوية الموروث الحضاري لعمارتنا المحلية.

Keywords

المدن التقليدية ; الموروث المعماري; الاصالة; الهوية
Copyright (c) 2019 ميساء موفق العبيدي, انوار مشعل شريف Creative Commons License
This work is licensed under a Creative Commons Attribution 4.0 International License.