(استیراتیجیات الاستدامة في التكوین والتشكیل المعماري - دراسة للاتجاھات البیئیة (الأیكولوجي

آمنة عبد الحافظ عبد الحميد, أمنية محمد شوقي
نتیجة لدور العمارة البارز في تكوین البیئة المحیطة ، وما تسببھ من بعض المشاكل والسلبیات برز دور المعماري في نشأة عمارة بیئیة صالحة ،لا تتنافر مع الظروف المحیطة بھا ، ولكن تستخدمھا لصالحھا، كما أوصى بھا المعماري حسن فتحي، حیث یقول: "في ھذا العصر وفرت التكنولوجیا الحدیثة للمعماري كل الأسالیب والمبتكرات التي تغنیه عن الاھتمام بما ھي علیھ في البیئة الخارجیة ، والظروف الطبیعیة التي یعیش فیھا المبنى ، وأصبح عملھ كمن یلعب الكرة مستخدما المدفع، عوضا عن الكرة ، فإذا كان القصد حصد الأھداف فإن الھدف یتحقق عند قتل حارس المرمى". كما أوصى المعماریین بقولھ: "یجب ألا تتعامل مع البیئة مثلما تتعامل مع الورقة التي ترسم علیھا على أنھا فارغة بیضاء؛ فإن البناء الجید الذي تكون بصدد إنشائھ إنما تضیفھ حدیثا على بیئة قائمة من قبلھ، فالواجب احترامھا ،وفھمھا، والتعامل معھا، والاستفادة منھا لصالح ما تقوم بھ( 1)". لذلك تم عمل البحث لدراسة المفاھیم البیئیة للوصول الى مباني مستدامة وبیئة عمرانیة متكیفھ ایكولوجیا ومراعاة أن البیئة العمرانیة والبیئة الطبیعیة وحدة متكاملة، واستنتاج استیراتیجیات للبناء المستدام لرفع كفاءة المبنى الانشائیة والاستخدامیة.
Copyright (c) 2019 آمنة عبد الحافظ عبد الحميد, أمنية محمد شوقي Creative Commons License
This work is licensed under a Creative Commons Attribution 4.0 International License.